الاثنين، 16 مارس، 2015

معارضة قصدية (ياسارق العجله )

video
معارضه قصيدة ياسارق العجله – من كلماتي
ملاحظه المقطع السابق هو مقطع من اغاني بني مغراه اما الرقصات المرافقه له فانها مختلفه وعلى نفس النغمه لما يقال في القصيده وهي متممه لما سبق من قول اصيل للشاعر الانقريز وقد انزلت ابيات تلك القصيده مع شرح لبعض مبهم كلماتها على غير الحضرمي - وبعد ان وقعت في يدي قصيدة ياسارق العجله للشاعر الانقريز ( عبيد بن عوض بن محمد باعديل) بعد طول بحث وتنقيب واول ما تبادر الى ذهني ان اكمل ما بداءه الشاعر ووجدت نفسي انساق مع الفكره وامسك بالقلم واخط ما يخطر على البال وبعد ان جمعت كما لا باس به عرضت القصيده الاصليه وما وضعته على الاخ محمد بازمول لكي يكمل معي بعضا من الابيات في معارضة القصيده الا انه اعتذر بمشغوليته واعتبر ان ما سجلته كافيا وافيا وانا والاخ محمد بازمول ابو فوزي كثيرا ما نوم ببدع الرسائل ثم الرد عليها وغالبا ما يكون البدع من الاخ ابو فوزي الذي له قريحه واسعه في هذا الميدان اتمنى عليه ان يجمع شتات شعره لكي يحفظ للاجيال كما انني اضع النصح لكل صاحب ادب وشعر ولا انسى نفسي على خمول قدري في هذا الباب – الابيات التاليه كتبت وليس فيها اي ايحاء او توجيه لشخص او اشخاص ولا يجوز لا ي كان ان يحرف كلماتها او يظن ظنا بانها موجهه الى شخص بعينه فقد شبعنا من القول باننا والحمد لله لا نحمل ضغينه ولا حقدا ولا غلا على اي فرد واننا قد سامحنا بقلوب صادقه كل من اساء الينا بقول او فعل او عمل راجييين ثواب الله تاركين وراء ظهورنا ما علق في النفوس من احن وشوائب راجيين في المقابل ان يتفضل علينا بالمعذره والسماح كل من يعتقد اننا اسانا له او قصرنا بحقه ولهذا فان من تكرار التاكيد باننا لا نتكلم عن الاشخاص بتاتا فهم ونحن غير معصومين عن الخطاء وهم ونحن راجيين عفو المولى راغبين فيه ونرجوا الله ان يعفوا ويصفح لنا جميعا ليس عن مواطن القيل والقال والسب والشتم وسوء التعامل بل عن الذنوب والخطايا التي سترها الله بستره – ان اي بيت ما يشبه الذم فان القصد منه هو ذم الفعل والنقيصه بحد ذاته لا الفاعل ولهذا فاننا نوكد هذا ونرجوا ان لا يساء فهمنا ولا ان يحرف قولنا ولا ان يوجه كلامنا في غير مراميه على اننا احترازيا قد الغينا انزال كثير من الابيات التي قد يساء فهمها وسيكون موقعها فقط في الارشيف الخاص باعتبارها مولودة من بنات الافكار لا يجوز وادها ودفنها لمجرد الظن وبعضه اثم – سانزل الابيات في وقت لاحق باذن الله - والله من وراء المقصد وهو عالم بالسرائر- سعيد كرامه عوض احمد بن عبيّد بن عبد – الكويت 2015/3/10 –

معارضة قصيدة ياسارق العجله من كلماتي
وان هي مع التاجر عسى يا ربنا يصبح عقيم
وان كان حملها الــــــــقبيلي ليت يذبح بالشريم
وان هي مع الحــــداد عساهو ماعرف نار اللحيم
وان هي مع الفلاح عسى النيران تعلق في الهشيم
وان هي مع العـــــــــــامل عسى مبناه يتهدم هديم
وان هي مع الصبان عساهو ما شبع من تمر صيم
وان هي مع الــدلال عسى لـــــه من يلطم له لطيم
وان هي مع الجمال عسى له جرح في رجله اليم
وان هي مع الخراز عساهو ما خرز في يوم ديم
وان هي مع الحوثي عسى في الحرب ما يخرج سليم
وان هي معا عفاش حرقه الله في نار الجحيم
ياريت اعرف من سرق عجلتي وادري بالغريم
واعرف سبب فعله وانظر يوم في وجه الدميم
واقول له ايش السبب واعطيه كلمه في الصميم
وادعي عليه الله في المسعى وزمزم والحطيم
لا انا مسامح يا عرب في صاحب الفعل الذميم
لي خلس العجله وحبل البير مركومه ركيم
ما حد قمرنا صدق غير الفسل لي فعله ذميم
هو سارق العجله هو الكذاب هونفس الغريم
يا ريت ما شوفه ولا انظر الى وجهه الدميم
لو كانها في كلب ثمرت وانبتت زرع حشيم
لا تخدم الخنزير لان اصل النجاسه به مقيم
ابكي على انسان لي ما سار في الدرب السليم
ابكي على احسان لي طيّره في الريح الصريم
عهوين لاني ما عرفت الناس وحذرت اللئيم
عهوين من هذا الخطاء يا ناس والفعل الوخيم
ظنيت واثر الريح صرصر قلت انا في الجو غيم
وخلطت بين الزين والغشاش لاقرن والاثيم
وغلطت ما بين الرجاجيل السويه والحريم
كل الحذر منه لان الغدر بامثاله مقيم
باحذر اولادي من امثاله حذر وافي عظيم
باحذر الامه حذر ياناس والسامع فهيم
عله مصيبه في شواته والمرض فيها مقيم
ولا يشوف الخير في عيشه وكل وقته سقيم
السارق المحتال في صبحه وفي الليل العتيم
الكذب في قوله وقلبه من زمن ما هو سليم
هو قايد الاشرار هو الغدار هو نفس الخصيم
حاولت انا سامح وقلبي كارهه قائم مقيم
حاولت ان انسى الذي قد صار لي وانا الكريم
حاولت اتذكر زمن واوقات من سابق قديم
حاولت في حاولت لكن يظهر الفعل الشتيم
ما حد كما الغشاش والسارق في الدنيا غشيم
هو لي تحدانا طرح له جمر وسط القلب ظيم
هو لي سلح في البير من بعد الصفا اصبح حميم
ياكل حقوق الناس ما ينقاس كل وقته ذميم
ما حد كما الجاحد دوام الوقت في دربه يهيم
يخسر قلوب الناس الصمصوم ومعاه الغشيم
يخسر لحيم الكبش لي رباه والتيس الشحيم
ولا يحبه حد كل من عاشره منه كظيم
لو حسن اخلاقه عرف للحق لو كانه فطيم
عاشرت انا الاجرب وقربته وخليته حشيم
واظن انه من قريضه جاء او من اورشليم
لا جاء من البحرين ولا هو من عنيزه والقصيم
هل هو قدم من ثبي والا هو وصلنا من تريم
جانا من الصومال هذا قول ثابت بالصميم
انظر الى لونه وشكله يعترف لون الظليم
حصل امم غبرا غبيه ما لحق فيهم فهيم
رفعوه وهو السارق بنو له في مكن عالي فخيم
ما حد يلقيها سواته غير اصحاب الجحيم
سيطر على العجله وحمل عودها واصبح لئيم
لـــكن فـــــعله بــــان لا عقله ولا قلبه سليم
وكذب على الشارع وخلى الناس من تحته تقيم
ياالله جعله ينكشف في كل بلد فيها مقيم
هذا الذي هو قد حصل يا ناس نظمته نظيم
وعاد جم في الجوف من اشعار كالسيل الهميم
لكننا بدعــــي ولا باقـــــــــــول غير الله كريم
سبحانه الرحمن رب الكون الرب الحكيم
يعطي لنا المقصود نتوجه الى دربه القويم
ونقول ياغوثاه يا رب الخلائـــق ياعظــــــيم
هل عاد ابو فوزي معه شيئ قول له معنى فخيم
لان الشكامي ساس ماكن من زمن شاعر نديم
عساه يـتـجـــمل يـــزيــــدها بكم بيت حشيم
ويكمل المقصد وننجح في مجارات الحكيم
الشاعر النقريز لي قد قال بالقول القسيم
هو باعديل الشاعر المعروف من سابق قديم
عليه نـــتـــرحم وكل امــــواتنا في جيم ميم

سعيد كرامه بن عبيد بن عبد – عينات 2014/12/28

الاثنين، 9 مارس، 2015

القصيده 3 رثاء ابو عبيد

قصيدة رثاء في صالح عبيد بامومن
في يوم الاربعاء الموافق
2014/4/30
انتقل الى رحمة الله تعالى هرم وعلم من اعلام العمل الطوعي والانساني والرياضي والخيري وهو المغفور له باذن الله تعالى صالح عبيد سالم بامومن الشهير( بابو عبيد) وقد ادمى رحيله قلوب محبيه واصدقائه لما عرف عنه من شمائل الكبار وتفاصيل الابرار وافعال الطيبين الاخيار – وقد رثيته بالقصيده التاليه وبقيت ابياتها حبيسه في جهاز الكمبيوتر لم ارغب ان افصح عنها مثلها مثل كثير من قصائد الرثاء او المدح – ولكنني اجد ان الفرصه سانحه وبعد ان مضى على وفاته ما يقارب العام قرابة العام الميلادي مر وانقضى من اعمارنا بين جهل وتجاهل قرابه العام مرت وكانها ايام قليله تحاسبنا الايام وتنصحنا ان  نعتبر وان نملؤ القلوب بالحب والتسامح والعفو والانابه الى المولى -  ف (هل الى مرد من سبيل)
(رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ)
يا غافلا متغافلا  مستعجلا رفقا رويد
ضاع التنهد والتذكر والتحسر والقصيد
قد غاب نجما ساطعا وانهد في الاعلام حيد
تبكى الشيوخ مع النساء بكى الشباب مع الوليد
رغما عن العين التي ما ادمعتها موت زيد
عجبا لعين حره لم تبك موت ابو عبيد
ارثيه بالكلمات والعبرات تذكره  تزيد
يا صاحبا تعلو على الهامات مزهوا فريد
الفعل يرفع من سعى وبمن يعمر او يشيد
كم مؤمن من فعله يغدو على الاقران سيد
كم واحدا زعم انتسابا وهو من بعض العبيد
ما بين فعل الخير والانكار  كم  بون       بعيد
كم قائما في قومه يدعوا الى اليوم الجديد
لابو عبيد في القلوب محبة تبقى رصيد
في ساحه الخيرات بانت  تبتغي نفحات عيد
درب العطاء مفرقا  بين السيادة والعبيد
شتان بين الوهن في الانسان والعزم الحديد
كان المعلم والموجه كان ذو الرأي السديد
لا يستكين اذا ادلهم الامر بالعزم الشديد
يا مطعم الفقراء بالاحسان من خير   الثريد
وبنيت حصنا بالحجاره بناه غيرك بالجريد
من مثله للخير والاحسان معدنه  فريد
من ذا يطاول فرقدا من حضرموت ومن زبيد
ايام كنا في سبيل الخير نعلم ما نريد
قلب يدل على المحاسن تلتقيه يد بابيد
ياحبذا علم تعلمه الفتى من كل جيد
كنا نود بان يكون له من العمر المديد
هذي مطالبنا ورب الناس يفعل ما يريد
من كان ينكر فعله  غير المغفل والبليد
او حاقد او سافل يحيى بقلب من جليد
كم شائنا يلقاك مبتسما وفي القب الصديد
لا لن يشينك قول فحام ولا قول البليد
تبا لمن قطع الرقاب من الوريد الى الوريد
نار الخصومه في قلوبهم تصب كما الاسيد
ما بين غوث مكبل وفك   اثقال وقيد
من شب نار الكبر والطغيان كان لها وقيد
وستثبت الايام انك فرقد يا ابا عبيد
قلنا وقالو الحق فيه و ما علينا من مزيد
فلقد تفرد فعله بين الانام غدى وحيد
شيدت بيت الخير يانعم المشيّد والمشيد
واخترت قول الصدق حتى كان من خير النشيد
لم تناء يوما مثل من مالو ولم تذهب بعيد
كنت الصديق ونعم ما قد كنت لي يا ابا سعيد
كنت المحب وما جفوت بكل درب او صعيد
ولقد وعدت بخير فعل ثم انجزت الوعيد
ومضت حياتك بين فعل الخير والعيش الرغيد
وتخرجت من فيض علمك كم وليد او حفيد
علم وخير واستباق كرامة  فيها المفيد
لقوافل الاحسان كنت اميرها ولها العقيد
ولقد فقدنا المكرمات وانت يا نعم الفقيد
صدقا نقول ولا نشط وقولنا   القول الاكيد
وستعرف الايام انك في الانام لها  لها وليد
وتوالدت من مكرمات الحب تالد عن تليد
سارت بها الركبان من بيت البريد الى البريد
نجم غفى  وبقت ماثره على الدنيا تزيد
ريح المحبه ان توالت لا يذوب لها الجليد
اقفلت باب واسعا هلا تركت لنا القليد
ولكل وقت مصلحا  ومضى زمانك يا عميد

فاهنئ الى يوم اللقاء فانه يوم حميد

سعيد كرامه بن عبيد بن عبد - الكويت في يوم ما من شهر ابريل من عام
2014







الخميس، 5 مارس، 2015

القصيدة رقم 2

القصيده رقم 2
في نهاية شهر ديسمبر 2014م طلب مني الاخ العزيز الصديق احمد كرامه محيور اثناء عمله لدي في البيت بان اشاركه فاراح زواج ابنته العزيزه بقصيده تغنى على طرق الدفوف –  والملا احمد من الرجال الملتزمين دينيا وله جوانب جميله انه خفيف الظل مرح ودود يحب مساعدة الناس وخدمتهم ولهذا فان كثيرا من الناس يكنون له الود والمعزه وانا شخصا اعزه وابجله واقدره تقديرا عاليا –
لظروف العمل سافرت  قبل  اسبوعين على موعد سفري المحدد ولم استطع ان اوفي بالوعد – الا انني قبل الزواج بيومينفي يوم الاثنين 2015/1/19 سطرت هذه القصيده وارسلتها عبر الواتس اب للاهل الذين تولو نسخها ثم تسليمها للاخ الصديق  احمد كرامه سالم محيور وقد تم انشاد القصيده في الزواج وهي على وزن لحن مشهور بعينات –
كلمات القصيده كما يلي :-
الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه
بديناها بذكر الله = ومن هو يبتهل بالله = يلاقي الخير عند الله = تقع حاجته مقضيه  = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
وبا نذكر رسول الله = محمد خير خلق اللله  = لي صلى عليه الله = بخط وايات مقريه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
ولك يا بن كرامه باب = لجمع الصحب والاحباب = ومن يحسد شروعك خاب = دروبه دوم مصنيه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
وام البيت بالطيبه = تشيل الخير وتجيبه = ومن يحضر تهلي به = بكل فرحه وعفويه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
عروسة بيتنا الزينه = تطيع الزوج وتعينه = وتحفظ بيته ودينه = وتنجب خير ذريه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
ويا محيور تهن وافرح = وشف حاسدك بايقرح = بحق سورة الم نشرح = تقع ساعات قدريه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه*
ويالله تمم الافراح = بطيب المسك لي قد فاح = يتم درب الوفى وضاح = عسى الايام بدريه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *
وانا حافظ على الميعاد = من اكويت العرب منقاد = اهني لاجلكم رداد = وعاد امور اخريه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه*
ونختم بالنبي الهادي = وذكر المصطفى زادي = عدد ما قد حدى الحادي = وهي اذكار منجيّه = الا يالصاحب الغالي  = حمد ياطيب النيه *



الثلاثاء، 3 مارس، 2015

ياعلي قد سال وادي الخير سال



قصائد واشعار (ابو احمد ) سعيد كرامه بن عبيّد بن عبد alenati))
من اجل رفد المدونه بانتاج متجدد وكذلك الصفحه على الفيس بوك ومن اجل جمع شتات بعض القصائد وابيات الشعر المتناثره في صفحات ووريقات وسجلات  ومنتديات مختلفه لتجميعها في كتله ينتج عنها تقسيمها وارشفتها وتنسيقها وتعديلها في القادم من الايام باذن رب الارباب الذي ندعوه ان يرزقنا العمر والصحه والعافيه والخير لنا ولكل اهلنا واحبابنا ومن يتابعنا 0
القصيده التي اكتبها هنا لم تخظع لدواعي الاهم ثم المهم بل هي الصدفه المحضه التي جعلت هذه القصيده تقع بين يديّ وانا على هذا التصميم والمسعى- والقصيده كتبت في اوائل شهر نوفمبر من عام 2014م حيث وصلت لنا عزومه من صهورنا ال  الجعيدي بالشحر والمعروفين بال قندل وقد سطرت في اليوم السابق لرحلة الذهاب بمعية الاسره هذه القصيده لكي تغنى او تبث في ليلة الاحتفال  الا ان عائقا حال دون ذلك –
والقصيده بمناسبه زواج العرسام محمد ومهدي ابناء علي عبيد قندل ( الجعيدي)
لاجل سفر العز والود والمحبه = واجب الطّيب يجامل من يحبه
هكذا طبع العوائل والدول = سالفة ابائنا الغر الاول
دامت الافراح لك يابو طلال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
للجعيدي لي تعرف باسم قندل = لي ذهب قلبه ولي ريحته صندل
عا فعال الطيب ثابت لم يزل = لا اختلف قوله ولا في يوم زل
يا محمد كل ايامك زلال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
من ربى عينات بالافراح جينا = لاجل اهل الشحر وسعاد الزبينه
لي سكن فيها لحق احسن محل = وارتوى زرعه ومبناه اكتمل
وانت يامهدي تهن في خير حال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
لاجل من نهدي نواجه ما نعوّل = نسبق القدمه وبالفرحه نحوّل
لم نزل عالشرع نقبض لم نزل = فعلنا من ماس  والكلمه عسل
في سهن من يوم شدينا الرحال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
عادت الايام والافراح عادت = ياهل قندل فاضت الفرحه وزادت
لم تزل في شعبكم تروي الامل = هل شهر الخير بالافراح هل
والسعاده كنز ما يوزنه مال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
واستقرينا هنا بين الحبايب = الاعزاء والصحابه والقرائب
ان مدحناهم بهم تزهو الجمل = لي بهم واخلاقهم نضرب مثل
بين عم مثبوت او في وسط خال = ياعلي قد سال وادي الخير سال
*********************************************************

السبت، 28 فبراير، 2015

ياسارق العجله 3

نعود لاستكمال القصيده حتى نهايتها  بداية من البيت التاسع عشر والعشرون كما يلي
19-    وان هي معا لسود هنيئا يومه القفل الحكيم
20-    هو دولة البقعة ويسقي خصمها من دال ميم
21- وان هي مع الحراث لعل نشرته با تصبح رميم ( أ )
22- ويعيّش الجغري وهو يمسي مزول من تريم (ب)
23- والدين فوق الدين والسقلان تبكي والحريم (ج)
24- ذا لي حصل مني في العجله وكذنا في نعيم ( د)
25- والله يخلي بو عليوه دائما يومه فهيم ( هـ)
26- في مهرة الدوله مخلي بحرها يلطم لطيم( و)
27- حصّلت لي غربين والعجله من العود الصميم (ز)
28- والبخص الا فيه يومه دائما حوضه وخيم( ح)
29- والختم صلى الله على احمد عد ما هب النسيم ( ط)
30- لي شرف الكعبه وخيم بين زمزم والحطيم ( ي)
انتهت القصيده واعتقد ان لها بواقي خافيه واذكر فيما كنت اسمعه من السابقين بيت يقول
31- وان هي مع السيد بغيث له حوت يقضمه قضيم ( ك)
واذا كان هناك بقيه للقصيده فانها ستكون في اذهان وذاكرة كبار السن ممن ارتبطوا بالشاعر وللاسف فان هذا دابنا نحن الحضارم  خصوصا الطبقات الفقيره منهم وفيهم كثيرون مبدعون وللاسف فان ابداعاتهم ونتاجهم الادبي والشعري واللفظي والعلمي والعملي وجهودهم الذاتيه والطوعيه والانسانيه والمجتمعيه وغير ذلك من هذه الظروب لا تظهر بل تختفي اولا بسبب الفقر وقله الحيله حتى انني قرات في احد الكتب ان الموثق النابخيه الشيخ رحيم بافضل الذي كان سابقا لعصره وتجده في اسواق تريم يسال عن المعلومه ويوثقها واستفاد من جمعه كثيرون من المستشرقون واصبح لهم كتبا خاصه اعتمدت في بنائها وارضيتها على ما سجله اللشيخ رحيم بافضل رحمة  الله عليه  وقد كان فقيرا معدما ولولى ان اسره ال الكاف قد حرصت على تقديم مبلغ شهري بسيط شهريكفيه لشراء ربعة من الاوراق واقلام وربما زاد بعض المال البسيط لقضاء بعض شئونه البسيطه لان المستشرق ( ديورنت  ) يقول انه طلب منه مبلغا بسيطا مقابل بعض المعلومات لكي يشتري لنفسه اداا لقوت بعض ايامه والادام المطلوب هو مادة البلاشان وهي عجينه ربما تستخلص من كبد الحوت وتمزج ببعض البهارات وممنشائها من جاوه ولا زال الحضارم يضعونها على موائدهم حتى الان  - والامر الثاني  قله التوثيق ويعود للجهل وعدم الاحساس بموقع التوثيق في حفظ العلم بالرغم من قول الشاعر( كل سر جاوز الاثنان شاع = كل علم ليس في القرطاس ضاع)
سابداء في توضيح بعض المعاني الححضرميه الغارقه في الحضرمه ان جاز التعبير -
( أ ) (الحراث  ) هو من يحرث الارض ومن يقلبها لكي يزرعها  وهي كلمة لا تحتاج الى تفسير               وكلمة (نشرته) تعني عند الحضارم الماشيه يُقال: نشر الراعي غنمه في المَرْعى. انتَشَرَت الإبلُ والغَنَمُ : افْتَرَقَتْ وفي بعض النسخ : تفرَّقتْ عن غِرَّةٍ من راعِيها وَنَشَرها هو يَنْشُرها نَشْرَاً ومن غريب الامر ان كلمة نشره تعني النسيم  وتعني ايضا ريح فم المراه  وانفها وريح اعطافها بعد النوم وهو قول ابي الدقيش يقول امرو القيس (كأَنَّ المُدامَ وصَوبَ الغَمامِ = وريحَ الخُزامَى ونَشْرَ القُطُرْ )وتعني ايضا الرقيه التي يعالج بها المريض و يَوْمُ النَّشْرِ - يَوْمُ القِيَامَةِ
يقال جَاءَ القَوْمُ نَشْراً - جَاءوا مُتَفَرِّقِينَ لاَ يَجْمَعُهُمْ رَئِيسٌ.و عودة الى كلمة نشر الراعي غنمه من كونها تتفرق في الانحاء عند رعيها النَشْوارُ أيضاً: ما تبقيه الدابَّة من العلق،

( ب ) (مزول)    بمعنى زالَ عن موقع او عمل  او عن الدنيا فيقال زال الشَّخصُ- هلك - زال عن الوجود و زالَ من يَزول ، زُلْ ، زَوالاً وزَوَلانًا ، فهو زائل ، والمفعول مزول عنه  ويقال  زالتِ
ويقال زال هَمُّه ، و زال منه الخوف ( يا ليل طُلْ يا نوم زلْ = يا صبح قف لا تطلعِ ) –وفي الحديث الشريف  لاَ تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَع وفي الكتاب المحكم { وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ } . ( تريم)
(ج) السقل عند الحضارم تعني العيال الصغار وفي الذاكره تفسير تغيب عني تفاصيله الا ان السقا تعني اشياء صغيره والحضارم يطلقون اسم السقل على الاطفال وبالجمع يقولون السقل ومفرها سقله وقد يقولون بصفة الجمع السقلان كما ذهب شاعرنا في البيت السابق - وقد سطر المحضار رحمة الله عليه قصيده في رفضه لتقسيم حضرموت الخير انسانا وارضا والتي كانت مطروحه في السبعينات  اثناء حكم علي ناصر محمد ثم طرات مره اخرى في اواخر الثمانينايت في حكم على عبد الله صالح في تفكير يستهدف حضرموت وشعبها لكي تقسم وتضغف وتتجزاء فقال المحضار معترضا في قصيدته (لالا لا تلقي لها سوم قدها سومها الجبل)(لا...لا ..لا . ما هي من اليوم تلقي من زمن عمل= من جاء منها اكل للشيبان والسقل) والغربان والعول لا قد قال يا حول = وان شيئ زاد في الوسل = مكن به ضميرك لا قد قال يا حول)فقد ربط  المحضار بين الشيبان والسقل لاعطاء تضاد في المعنى بين الطفل والشايب-
(د) ويعود الشاعر لكي يوكد ان ما قاله من ابيات هو ردة فعل لسرقه العجله وما قاله في سارقها الا انه يوضح بان الامر انتهى وانه اصبح فرحان مسرور منعم –
(هـ ) فقد مدح شخصا اسماه ابو عليوه ونعته بالفهيم وكلمة فهيم اكبر من كلمة فاهم يقال  فهِم الأمرَ أو الكلامَ أو نحو ذلك  أدركه ، علمه ، أحسن تصوّره ، استوعبه ويقال فَهِمَ الدَّرْسَ : أَدْرَكَهُ ، عَلِمَهُ ، عَرَفَهُ
كما يقال فَهِمَ مَعَانِيَ الْقَصِيدَةِ - اِسْتَوْعَبَهَا  وفَهِمَهُ فَهِمَهُ فَهْمًا : أَحسن تصوُّرَهواما أضداد كلمة فاهِم ( فهي أَحْمَقُ , أَرْعَنُ , جاهِلٌ , غَبِيٌّ ولهذا فان كلمة فهيم التي اطلقها الشاعر على ابو عليوه محيطه اكثر ومعناها اوسع وفَهيم ( اسم ) والجمع  فُهَماءُ وهي صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من فهِمَ ومن  حسن الفهم ومن  صاحب الفَهْم يقال (اخترِ الفَهيمَ عونًا لك تجدْ راحةً وسندًا)
(و) ( مهره)ثم يصف ابو عليوم بانه فهيم ويوضح بموقع عمله بانه في مهرة الدوله  وكلمة مَهَرَة  جمع ماهِروماهِر ( اسم ) والجمع  ماهِرون و مَهَرَة ، والمؤنث  ماهرة ، و الجمع للمؤنث  ماهرات و مُهَّر وهواسم فاعل من مهَرَ بمعنى حاذق وتقال مَن يُتقن عملَه ببراعة ويتفوَّق فيه ويقال  لغويّ ماهر و سبَّاح ماهر  مجيد ، وعامل ماهر ويقال  ذو خبرة ماهر - والجمع ، مهرة واهل حضرموت لانهم ماهرون في اعمالهم فانهم يطلقون على جميع الاعمال كلمى المهره  بكسر الميم وسكون الهاء اي العمل لانهم اساسا يمهرون في اداء عملهم ( يلطم لطيم) واللطم هو الضرب على الخد عند العرب وعند الحضارم فيقال لطم له لطمه لا يمكن ان يفهمها الحضرمي الا  بصفعه صفعة على الخد
واللَّطِيمُ هو من يموت أَبواه وهو صغير فيقال رفقا باللطيم اوايضا هوالتاسعُ من سوابق خيل الحَلبة وايضا فَرَسٌ في أحد خَدَّيْه بياضٌ ولكن شاعرنا هنا يوكد ان ابو عليوم من حسن سياسته يجعل بحر الدوله والسيسه يتلاطم بعضه في بعض في حبكة جميله ولهذا يقال التطمتِ الأمواجُ  ضرب بعضُها بعضًا وتداخلت وايضا التطمت الجيوشُ  تداخلت - والتطم الخصومُ تصافعوا وتقاتلو -
(ز) الغرب الغَرْبُ هو الدّلو العظيمة تُتَّخذ من جلد ثور واصغر منها الدلو  والجمع - أَدْلٍ و دِلاء و دُلِيّ
الدَّلْوُ : إِناٌ يُستقَي به من البئر ( مؤَنَّث ، وقد تذكَّر ) وهو إناءٌ يستَقى به من البئر أو يُوضع فيه الماءُ داخل البيوت ، ( مؤنّثة وقد تُذكّر ) يقول ابو الاسود الدولي  ( وما طلبُ المعيشة بالتَّمنِّي = ولكن ألقِ دَلْوك في الدِّلاءِ) وهو ايضا منسوب للامام علي ابن ابي طالب ولي بيت شعر قريب من هذا المعنى في احدى قصائدي يغيب عني الان - وهي دعوة إلى الإسهام في معَترك الحياة { فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ } في سورة يوسف –ويقال أَدْلَى بدَلْوه في الموضوع : ساهَمَ برأيه ، شارك في دلَّى الشَّيءَ أَرْسَله إلى أَسْفل - دَلَّى الدَّلوَ : أرسَلَها في البئر لتمتلئَ ومن الجميل بالذكر انه عندما قدم علي بن الجهم على المتوكل - و كان ابن الجهم  بدويًّا جافياً - فأنشده قصيدة قال فيها (أنت كالكلب في حفاظـك للـود =و كالتيس في قراع الخطوب )(أنت كالدلو لا عدمنـاك دلـواً =من كبار الدلا كثيـر الذنـوب ) كثير الذنوب اي الذَنُوبُ : الدَّلو العظيمة -وكثيرالذَنوب معناها كثير السيلان بسبب إمتلائه. فعندما قال هذه الأبيات لخليفة المؤمنين، أجمع الحضور على نقده وتسفيهه ولكن عرف المتوكل قوته ، و رقّة مقصده و خشونة لفظه ، وذ لك لأنه وصف كما رأى و ‏لعدم المخالطة و ملازمة البادية . فأمر له بدار حسنة على شاطئ دجلة فيها بستان يتخلله نسيم ‏لطيف و الجسر قريب منه ، فأقام ستة اشهر على ذلك ثم استدعاه الخليفة لينشد ، فقال (عيون المها بين الرصافـة والجسـر = جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري)( خليلي مـا أحلـى الهـوى وأمـره =أعرفنـي بالحلـو منـه وبالمـرَّ )( كفى بالهوى شغلاً وبالشيب زاجـراً = لو أن الهوى ممـا ينهنـه بالزجـر )(بما بيننا مـن حرمـة هـل علمتمـا =أرق من الشكوى وأقسى من الهجر )( و أفضح من عيـن المحـب لسّـره = ولا سيما إن طلقـت دمعـة تجـري )(وإن أنست للأشياء لا أنسـى قولهـا  = جارتها : مـا أولـع الحـب بالحـر) الى اخر القصيده حتى ان المتوكل قال اوقفوه فاني اخشى عليه أن يذوب رقة ولطافة)
(صميم ) محض ، خالص ، صاف  وتقال و صَمِيمُ الشيء خالصه وصميم الحر وصميم البرد أشده و الصَّمْصَامُ و الصَّمْصامَةُ السيف الصارم الذي لا ينثني والصمصامه سيف مشهور من اشهر سيوف العرب كان للفارس عمر ابن معد يكرب  الزبيدي والصَّمصام  السَّيف الصُّلب القاطع يقال ضربه بصمصامه فأرداه قتيلاً . وروي في قصه موضوعه على الاحتمال  أن عمر بن الخطاب سأل يوماً عن أمضى سيوف العرب، فقيل له: (صمصامة عمرو بن معد يكرب الزبيدي) فأرسل إلى عمرو أن يبعث إليه سيفه المعروف بالصمصامة، فبعثه إليه، فلما ضرب به وجده دون ما كان يبلغه عنه فكتب إليه في ذلك، فردَّ عمرو: (إنني إنما بعثت إلى أمير المؤمنين بالسيف، ولم أبعث إليه بالساعد الذي يضرب به)
(ح) البخص هو غير البخس والحضارم يخلطون بعض الاحراف ويحيلونها كما يحيلون الجم ياء مثلا والكلمه ليست البخص بل البخس بالسين فيقال البخس الا عليه –و بخَسَ يَبخَس ، بَخْسًا ، فهو باخس ، وهي باخسُّ أَيضًا ، وباخِسَةٌ ، والمفعول مَبْخوس وبخَسَهُ حَقَّهُ  لم يُنْصِفْهُ حَسَبَ ما يَسْتَحِقُّ ، ظَلَمَهُ وفي الكتاب المحكم في سورة الأعراف آية (85 وَلاَ تَبْخَسُوا النَّاسَ أشْياءهُمْ ) ومعنى بخس في الصحاح في اللغة البَخْسُ الناقص.وبَخَسَ الكَيْلَ أو المِيزانَ : نَقَصَهُ ، غَشَّ فِيهِ اِشْتَرَى مِعْطَفاً بِثَمَنٍ بَخْسٍ بَسِيطٍ جِدّاً ، زَهِيدٍ وفي الكتاب المحكم في سورة  يوسف آية 20 (وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ). اي ناقصه عن القيمة نُقصانا ظاهراوتختلف كلمة البخص فالبخص هو لحم الجرح يَبْيَضُّ من فساد ويوكد ذلك قول المحضار في قصيدته (بشيش عا ام اللبن ومنيحة الاطفال = تحملت شي فوق طاقتها من الاثقال)(بركت وعزوها الرجال = ومكانها تظلع = تداركها بكيه من مكاويك)(لي ماكوى فوق البخص = بلاش كيه ماياثر فيك)
(وخيم) اي عَمَلٌ وَخِيمُ العَاقِبَةِ  مُضِرٌّ ، رَدِيءٌ ، ضَارٌّ وخُم الطَّعامُ  ثَقُل وكان فاسدًا  وخُم المكانُ  تعفَّن ولم يصلح للسُّكنى ومنها يستند الحضارمه الى تعيين كلمة خام للفاسد المتغير الرائحه ولاهذا فان كلمة وخيم وكلمة خام عند الحضارم لا تتضاربان فكل منهما تدل على معنى محدد الخَامُ من الأَمْكِنة  الوَخِيمُ الوَبِيءُ  ويطلق الحضارم على الشابٌّ الساذج كلمة  خام فيقولون مثلا (عانبوك يالخام)ويقال  خَمَّ اللَّحْمُ اي أنْتَنَ وَهُوَ شِوَاءٌ أَوْ طَبِيخٌ  و خَمَّ اللَّبَنُ : فَسَدَ و تَغَيَّرَتْ رَائِحَتُهُ ومن العجيب ان كلمة خم بمعنى كنس تستعمل على نطاق واسع في الخليج وخصوصا في الكويت فيقال خَمَّ البَيْتَ اي  كَنَسَهُ و خَمَّ البِئْرَ نَقَّاهَا كما يقال خَمَّ قَلْبَهُ : نَقَّاهُ مِنَ الغِلِّ وَالحِقْدِ وَالحَسَدِ وفي الحديث : حديث شريف سُئِل أيُّ الناس أفضل ؟ قال : الصادق اللسان ، المَخْمُوم القلب)
و(الحَوْضُ ) مجتمع الماء
(ط) ويختم الشاعر قصيدته بالصلاة على الرسول الاكرم كعادة الشعراء الحضارم
(ي) الا ان اخر بيت لم استسيغه ولا اعلم هل له تفسير حينما يقول ان الرسول شرف الكعبه وهل يصح ذلك ام لا ( زمزم) هي البئر الثى نبعت لكي يروي عطش سيدتنا هاجر ونبي الله اسماعيل وتوجد في الحرم المكي على بدد حوالي 20 متر من الكعبه المشرفه -

( الحطيم) والحطيم هو بناء حجر اسماعيل وهو القوس المرتبط ببيت الله الحرام واختلف في الحطيم على أقوال أحدها أنه ما بين الركن والباب وهو الملتزم. والثاني أنه جدار الحجر، لأن البيت رفع وترك هذا الجدار محطوما. والثالثأنه الحجر نفسه».قال شيخنا أبو محمد بيبا بن فاليل الشنقيطي، رحمه الله، وهو الصحيح، وهو الذي ذكره البخاري في صحيحه واحتج عليه بحديث الإسراء قال: «بينما أنا نائم في الحطيم، وربما قال في الحجر، وهو حطيم بمعنى محطوم، وقيل لأن العرب كانت تطرح فيه من الثياب فتبقى حتى تنحطم بطول الزمان، فيكون فعيلا بمعنى فاعل».وعن ابن جريج قال: «الحطيم ما بين الركن والمقام وزمزم والحجر»
لعلي قد اطلت وان كان بالامكان ان اشرح وافسر اكثر من هذا ولعلي كنت ارغب في توضيح اكثر لما اعتقده في مرامي واهداف الشاعر والبحث في اسلوبه ومفرداته الا ان ذلك ميدان واسع لا اود ان اخوض فيه واكنفي بما سبق – على ان لي معارضه لهذه القصيده ساحاول ان انزلها مع حذف او تبديل بعض ابياتها حتى لا يتلقفها بعض المازومين وبعض الناكرين للجود والاحسان والجميل وبعض والحاسدين والحاقدين  ثم يبداون في محاكمه النوايا وتجيير بعض الابيات والكلمات للدلاله على ما في نفوسهم المهزومه من الغل والحقد والجحود وبالتاكيد فان الشعراء حينما يكتبون فانهم لا يخرجون من سياق جاء في قول المولى عز وجل (وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) (سورة الشعراء)

سعيد كرامه عوض بن عبيد بن عبد – الكويت 28 فبراير 2015